لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



السبت، 18 نوفمبر، 2017

"حسن والغول" قصة للأطفال بقلم: تغريد النجار
















"الاسكافي الماهر" حكاية من تشيكسلوفاكيا رسوم: نوال عبود




















"عنقود العنب" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



عنقود العنب
مسرحية للأطفال
  طلال حسن

                                       بيت الجد ثعلب        
                                      البيت خال تماماً        

الجد              : " يدخل وبيده عنقود عنب "لا أحد هنا
                    ، لا ثعلوب ، ولا أمه ، ولا .. " يتأمل
                    عنقود العنب " آه ، يا له من عنقود ،
                    سآكل عدة حبات ، وأخفي الباقي "
                   يضع
  حبة في فمه " الله .
ثعلوب           : " يدخل منهنهاً " جدي .
الجد              : " يخفي العنقود وراء ظهره " ثعلوب!
ثعلوب           : " يبكي " آه يا جدي .
الجد              : لا تبكِ ، أعرف أنك جائع .
ثعلوب           : يبكي بصوت أعلى " آ آ آ .
الجد              : اصبر ستأتي ماما وترضعك .
ثعلوب           : لقد فطمت منذ ثلاثة أشهر .
الجد              : لا عليك ، ماما ابنتي ، سأتحدث إليها ،
                    وأجعلها ترضعك .
ثعلوب           : لا أريد أن أرضع .
الجد              : أسكت إذن .
ثعلوب           : لن أسكت .
الجد              : ثعلوب .
ثعلوب           : إنه الديك الرومي .
الجد              : الديك .. !
ثعلوب           : لقد شتمني .
الجد              : هذا اللعين ، سأنتقم لك يوماً منه .
ثعلوب           : وقال لي ، جدك عجوز كذاب ..
الجد              : أنا !
ثعلوب           : ومخادع و ..
الجد              : أين هو ؟ سأنتقم منه حالاً .
ثعلوب           : دعه أنت يا جدي .
الجد              : كلا .
ثعلوب           : ستأتي ماما ، وتؤدبه .
الجد              : ماما أنثى ، وقد يؤذيها ، أما أنا .. ،
                    دلني عليه .
ثعلوب           : جدي .
الجد              : هيا ، هيا .
ثعلوب           : أنت كبير السن ، و ..
الجد              : دلني عليه .
ثعلوب           : " يحدق فيه صامتاً " ....
الجد              : هيا .
ثعلوب           : عند النبع .
الجد              : النبع !
ثعلوب           : جدي ، أنت ..   .
الجد              : يا إلهي ، النبع بعيد .
ثعلوب           : دعه لماما .
الجد              : لا ، إنه ديك رومي " يفكر " ثعلوب .
ثعلوب           : نعم ، جدي .
الجد              : حذار يا بنيّ ، قبل قليل ، كان هنا جرذ .
ثعلوب           : جرذ ! .
الجد              : كأنه هر .
ثعلوب           : يا إلهي .
الجد              : " يدفعه " اذهب ، وانتظرني في
                     الخارج .
ثعلوب           : جدي " يتجه إلى الخارج " كن حذراً .
الجد              : إنني جدك ، سأحاول أن أقتله .
ثعلوب           : لا يا جدي إياك أن تقترب منه ، إنه
                    متوحش ، قد يأكلك .
الجد              : " يدفعه " أخرج الآن ، أخرج .
ثعلوب           : سأنتظر هنا ، في الخارج .
الجد              : " يغلق الباب " آه ، ضمنت ابتعاد
                    ثعلوب عن عنقود العنب " يتلفت حوله
                    " والآن سأخبئ العنقود حتى أعود من
                   .. الديك الرومي .

                                          إظلام

                                 تضاء الباحة والشجرة
                                   ثعلوب يقف منتظراً

ثعلوب           : جرذ كأنه الهر ، آه يا جدي ، كم أخشى
                    أن يأكل هذا الجرذ .. " يصمت منصتاً"
                    ها هو قادم ، جدي .
الجد              : " يفتح الباب ، ويحدق في ثعلوب "
                   ....
ثعلوب           : جدي .
الجد              : يغلق الباب .
ثعلوب           : الجرذ ..  .
الجد              : أي جرذ ؟
ثعلوب           : الذي كأنه ..  .
الجد              : آه .. الجرذ .
ثعلوب           : قتلته ؟
الجد              : لا ، لم أقتله .
ثعلوب           : " يحدق فيه " ....
الجد              : إنني مستعجل .
ثعلوب           : آه .
الجد              : أرجأت قتله حتى أعود .
ثعلوب           : هذا عين العقل ، فالديك ..
الجد              : نعم ، الديك الرومي " يهم بالخروج "
                    إياك أن تدخل البيت .
ثعلوب           : طبعاً وإلا أكلني الجرذ .
الجد              : يا للجرذ .
ثعلوب           : سأبقى هنا ، وأرقد تحت الشجرة ، حتى
                    تعود .
الجد              : لن أنساك ، وأنا آكل الديك الرومي ،
                    عند النبع ، سآتيك بفخذيه .
ثعلوب           : فخذ واحد يكفي .
الجد              : لا فخذ لك ، وفخذ لأمي ، فهي كما
                    تعرف ، ابنتي .
ثعلوب           : شكراً يا جدي ، إنني أنتظر ذهابك على
                    أحر من الجمر .
الجد              : " يحدق فيه مفكراً " ....
ثعلوب           : جدي سيفوتك الديك الرومي .
الجد              : " ينتفض " كلا " يسرع نحو الخارج
" لن يفوتني " يخرج " .
ثعلوب           : " يبتسم " هنيئاً .
 

                                       إظلام

"الشرطي المنضبط" قصة للأطفال بقلم: عبدالله جدعان