لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 27 يوليو، 2017

"بين البوم والطاووس " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



بين البوم والطاووس
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                              بيت العمة دبة ،
                            الببغاء فوق المائدة

الببغاء               : تأخرت العمة دبة ، أرجو أن تأتي ، قبل
                أن يحضر ضيفنا " يصمت " ستُبهرُ
                العمة به ، كما لم تُبهر بطائر من قبل "
                تنصت " ها هي قادمة .

                           تدخل العمة دبة ،
           وسلتها في يدها

العمة                : طاب صباحكَ .
الببغاء               : وصباحكِ ، يا عمة ، جئتِ في الوقتِ
                المناسب .
العمة                : " تضع السلة على المنضدة " خيراً .
الببغاء               : لدينا اليوم ضيف مميز .
العمة                : " تنظر إليه متسائلة " ....   
الببغاء               : طائر ، وأي طائر .
العمة                : " تبتسم " العنقاء ؟
الببغاء               : إنه طائر حقيقي ، وهو أهمّ من الطائر
                الخرافي ، العنقاء .
العمة                : أخشى أنه ..
الببغاء               : الطاووس .
العمة                : " تلوذ بالصمت " ....
الببغاء               : أيتها العمة ، أنتِ على غير العادة ، لا
                تبدين متحمسة .
العمة                : إنني أفضلك على الطاووس .
الببغاء               : هذا تهرب ، يا عمة .
العمة                : أنا لا أتهرب .
الببغاء               : آه .
العمة                : ليس " تحاكيه " آه .
الببغاء               : أنتِ مازلت متأثرة ، من خصومته مع
                البومة ..
العمة                : " تحدق فيه " إنها بومة ، يا عمة ، وهو
                طاووس .
العمة                : يا عزيزي ..
الببغاء               : " يقاطعها " مهلاً ، ها هو الطاووس
                قادم .

                               يُدفع الباب بهدوء ،
                           ويدخل الطاووس مختالاً

الطاووس  : طاب صباحكما
الببغاء               : " يسرع إليه " أهلاً ومرحباً بصديقي
                العزيز ، الطاووس ، ملك الطيور جميعاً
                في الغابة .
العمة                : وصباحكَ .
الببغاء               : أيتها العمة ،أنت تقدرين العظمة
                والجمال ، انظري إلى ريشه ، وخاصة
                ريش ذنبه ، إنه أجمل ريش في العالم .
الطاووس  : " يدور مختالاً " ....
العمة                : لقد رأيته ، وسمعت صوته .
الطاووس  : " ينظر متضايقاً إلى الببغاء " ....
الببغاء               : عظمة الطائر ، وجماله ، ليس في
                صوته ، بل في شكله ، وجمال ألوان
                ريشه .
العمة                : ليت هذا الجمال ، يكون لأنثاه .
الببغاء               : ذكور الطيور عامة ، أجمل من إناثها ،
                وأكثر جاذبية منها .
العمة                : بعض أنواع الجمال ، إن لم يكن
                متكاملاً ، فارغ ، لا معنى له .
الطاووس  : أيتها العمة ، لا يبدو أنكِ تحبينني .
العمة                : لو كنتُ من أثرياء الرومان ، أو ملك
                بريطاني ، لأحببتك كثيراً .
الببغاء               : ليس ذنبه ، أن هؤلاء يحبونه كطعام
                متفرد لذيذ .
الطاووس  : إنني كنتُ ومازلت أقتنى من قبل
                الأثرياء ، لتزيين بساتينهم ، وحدائق
                قصورهم الفارهة .
العمة                : " تلوذ بالصمت " ....
الطاووس  : " يهمّ بالذهاب " عزيزي الببغاء ..
الببغاء               : أرجوكَ ، ابقَ .
الطاووس  : يبدو أنني أخطأتُ في المجيء إلى هنا "
                يتجه نحو الباب " وداعاً .
الببغاء               : " يلحق به عند الباب " تمهل من فضلكَ
                ، تمهل ، تمهل .
الطاووس  : " يخرج " ....
الببغاء               : " للعمة "لو زارتك البومة ، لما عاملتها
                بما عاملتِ به الطاووس .
العمة                : أنت تعرف ، إنني لا أحب المختال
                المتكبر المتشامخ .
الببغاء               : وأنا لا أحب البوم .
العمة                : المرء عدو ما جهل .
الببغاء               : " يجلس على المنضدة صامتاً حزيناً "
                ....
العمة                : " تميل عليه " الطاووس جميل ، نعم
                جميل ، إنني معك ..
الببغاء               : " يرمقها بنظرة سريعة " ....
العمة                : لكن البومة أيضاً جميل .
الببغاء               : " ساخراً " وخاصة منظرها الحاد ،
                عيونها الكبيرة المستديرة ..
العمة                : إن منظرها الحاد ، يعود إلى أن عينيها
                لا تطرفان ، وتحدق تحديقاً ثابتاً .
الببغاء               : إنها شبح من أشباح الليل المرعبة ،
                وهي لا تطير إلا في الظلام ، دون أن
                يُسمع لها صوت .
العمة                : وذلك لأن ريشها ناعم ، ويمكّنها من
                الطيران دون أن تُحدث أي حفيف .
الببغاء               : وأنتِ أشرت إلى صوت الطاووس ،
                وقلت إنه قبيح ، نعم  ، صوته غير جميل
                ، لكن ماذا عن صوت البومة " تحاكي
                صوت البومة " هو .. هو .. أووو .
العمة                : وأنثاه ترد عليه ، حين تسمعه " تحاكي
                صوت البومة " كيفيت .
الببغاء               : نعم ، ويا له من ردّ .
العمة                : " تلوذ بالصمت " ....
الببغاء               : إن صوتهما في الليل ، وهما يتناديان
                على البعد ، بشع جداً ، بل إن بعضها
                تصرخ صرخات مخيفة ، كأن جريمة قد
                أرتكبت في الحال .
العمة                : " بصوت هادىء " لو تمعنت في حقيقة
                البوم ، لغيرت رأيك ..
الببغاء               : " يلوذ بالصمت " ....
العمة                : أتعرف أن البوم يعيش في جميع
                القارات ، عدا القارة المنجمدة الجنوبية ،
                وأن في العالم يتواجد " 130 " نوعاً
                من البوم ؟
الببغاء               : " يبقى صامتاً " ....
العمة                : وليس كلّ البوم يطير في الليل ، فهناك
                بومة تسمى البومة القزمية ، ولا يزيد
                طولها عن " 20 " سنتمتراً ، تطير
                وتصطاد العصافير ، وهي طائرة ، في
                النهار ، أو بعد المغيب ، وهناك بومة
                أصغر منها ، تصطاد الحشرات ، وهي
                طائرة .
الببغاء               : " يبقى صامتاً " ....
العمة                : البعض يعتبر البوم رمزاً للحكمة .
الببغاء               : والبعض يعتبرها مصدراً للشؤم ، وأنا
                واحد منهم .
العمة                : والبوم طائر مفيد ..
الببغاء               : إنها تقتل العصافير ..
العمة                : ببغاء               
العمة                : إنها مفيدة للمزارع ، فهي تفتك بعدد
                كبير من الجرذان والفئران والحشرات
                المؤذية والبزاق ..
الببغاء               : أنا لا أحبها .
العمة                : تحدق فيه مهادنة " ....
الببغاء               : " يبادلها النظر " ....
العمة                : ببغاء ..
الببغاء               : عمة ..
العمة                : لقد أخطأت ..
الببغاء               : " يلوذ بالصمت " ....
العمة                : وأنت ؟
الببغاء               : أنا لا أحب البوم .
العمة                : " تبتسم " ....
الببغاء               : لا أحبها .
العمة                : وأنا أحبكَ .
الببغاء               : وأنا أحبك أيضاً .
العمة                : " تنظر إليه باسمة " ....
الببغاء               : أحبكِ .

                      العمة دبة والببغاء يتعانقان ،
                          ويُقبل أحدهما الآخر 
                                  إظلام
    
                            17 / 11 / 2016

هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

حكمة الجموع المتداولون الذين يستخدمون CopyTrader™ من eToro يزيد احتمال أن يحققوا أرباحًا بنسبة 60%