لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 24 يوليو، 2017

"الشبح"مسرحية للأطفال بقلم : طلال حسن



الشبح
   طلال حسن

                          بيت العمة دبة ، الببغاء
                          وحده ، يرقد في فراشه

الببغاء               : الآن أستطيع أن أغفو ، ولو بعض
         الوقت ، لا العمة دبة موجودة ، ولا     
        واحد من حاشيتها المزعجين ، ولا .. "
        الباب يُطرق " آه
أرنوب                " من الخارج " أيتها العمة .
الببغاء               : هذا أرنوب
أرنوب                : " من الخارج " أيتها العمة .
الببغاء               : العمة دبة ليست في البيت .
أرنوب                : " من الخارج " أرجوك ، يا ببغاء ،
        افتح لي ، الأمر هام .
الببغاء               : " بصوت خافت " وراحتي ليست هامة
        " يصيح " الباب مفتوح ، ادخل .

                            أرنوب يدفع الباب ،
                            ويدخل بسرعة خائفاً

أرنوب                : الثعلب ..
الببغاء               : يطاردك ، هذا أمر عادي .
أرنوب                : لقد جُنّ .
الببغاء               : لا عليكَ ، إنه يتظاهر بالجنون ، يقفز ،
        يتمرغ ، ويتماوت ، و ..
أرنوب                : لا .. لا ..
الببغاء               : ليته يُجن فعلاً ، لكن هذا مستحيل ، إن
                 الثعلب يُجنن ولا يجن .
أرنوب                : إنه يسير ، ويحدث نفسه ، ويصيح
        بأعلى صوته .. الشبح .. الشبح
الببغاء               : سأجن ، كفى ، مهما كان ، فهو ..
        الثعلب .

                          الباب يُطرق ، أرنوب
                         يدور بسرعة خائفاً قلقاً

أرنوب                : إنه هو ، الثعلب ، خبئني .
الببغاء               : مهلاً ، لعله ليس الثعلب
الثعلب               : " من الخارج " أيتها العمة ..
أرنوب                : " مازال يدور " أرأيت ؟ إنه الثعلب ..
الببغاء               : صوته غير طبيعي فعلاً .
أرنوب                : خبئني أرجوك ، خبئني
الثعلب               : " من الخارج " أيتها العمة دبة .
أرنوب                : إنني لم أحتمله عاقلاً ، فكيف وهو
        مجنون ؟
الببغاء               : اختبىء ، إنه يدفع الباب

                         أرنوب يختبىء ، يدخل
                            الثعلب قلقاً مترنحاً

الثعلب               : أريد العمة دبة .
الببغاء               : العمة دبة ليست هنا ، كما ترى .
الثعلب               : أريدها لأمر هام للغاية .
الببغاء               : أنصحكَ أن تأتي إليها غداً ، بعد أن
        تكون قد هدأت قليلاً .
الثعلب               : كل ، أريدها اليوم .
الببغاء               : ربما ستتأخر اليوم كثيراً .
الثعلب               : مهما يكن ، سأنتظرها .
الببغاء               : ذهبت إلى النهر ، تدرس أسماك البيرانا
الثعلب               : سأنتظرها ، وستأتي
الببغاء               : هذا إذا لم تفترسها أسماك البيرانا
الثعلب               : " يتشمم " أشمّ رائحة أرنب
الببغاء               : أنت واهم .
الثعلب               : أنفي لا يخطىء ، وخاصة عندما أكون
        جائعاً .
الببغاء               : أنت جائع دائماَ .
الثعلب               : " يتشمم " أرنب صغير ، مكتنز ، لذيذ
        ، و ..
الببغاء               : جاءت العمة دبة .

                             يُدفع الباب ، وتدخل
                            العمة دبة حاملة سلتها

ثعلوب               : العمة دبة ..
العمة                : " تضع السلة على المائدة " أهلاً
        ثعلوب .
الببغاء               : جاءك لأمر هام للغاية .
ثعلوب               : قلتِ مرة ، إن المجنون ..
العمة                : اهدأ ، يا ثعلوب ، واجلس .
ثعلوب               : دعيني ، لا أريد أن أجلس ، اسمعيني..
الببغاء               : دعيه يتكلم .
العمة                : تكلم ، إنني أسمعكَ .
ثعلوب       : قلتِ إن المجنون ، يرى مالا يراه العاقل ..
الببغاء       : ويشم ما لا يشمه ..
ثعلوب       : " منفعلاً " ببغاء ..
العمة        : دعك منه ، تكلم .
ثعلوب       : طاردتُ أحدهم قبل قليل .. الببغاء        : هذا ما تفعله دائماً .
ثعلوب       : طاردته في منطقة المستنقعات ..
الببغاء       : تلك منطقة مسكونة .
العمة        : ببغاء ..
ثعلوب       : سأطاردك يوماً ، ولن تفلت مني .
العمة        : دعنا من الببغاء ، تكلم ، طاردته في منطقة المستنقعات ..
ثعلوب       : فهرب مني إلى داخل المستنقع ، وعلى ضوء القمر ..
الببغاء       : لا يوجد قمر اليوم .
العمة        : أكمل .
ثعلوب       : رأيته يركض فوق سطح الماء..
الببغا         : يا للعجب .
ثعلوب       : بل التفت إليّ ، وغمز لي بعينه .
الببغاء       : هم م م .. هذا لم أره حتى في المنام .
ثعلوب       : صدقيني ، رأيته بعيني هاتين ، لم يكن يسبح ، أو يغطس ، بل كان يركض فوق سطح الماء .
الببغاء       : حقاً المجنون يرى ما لا يراه العاقل .
العمة        : أنا أصدقكَ ، يا ثعلوب .
ثعلوب       : أيتها العمة ..
العمة        : لكن أنصحكَ ، أن لا تطارد القنفذ مرة أخرى ، في منطقة المستنقعات .
الببغاء       : القنفذ  !
ثعلوب       : كيف عرفتِ أنه قنفذ ! أنتِ لم تطارديه معي .
العمة        : إن القنفذ ، هو الحيوان الوحيد ، الذي يستطيع المشي والركض ، على سطح الماء ، دون أن يغطس .
ثعلوب       : " ينظر إلى الببغاء " ببغاء ..
الببغاء       : لقد رأيتَ ما لم أره .
ثعلوب       : وشممتُ رائحة أرنوب هنا .
العمة        : " تنظر إلى الببغاء " ....
الببغاء       : اذهب الآن .
ثعلوب       : أشكركِ يا عمة ، " يتجه إلى الباب " تصبحان على خير  " يخرج "
العمة        : أرنوب ، أخرج ، ذهب الثعلب .
أرنوب        : " يطل برأسه " ...
الببغاء       : حقاً أنتِ .. العمة دبة .

                        العمة دبة تبتسم فرحة ،
                        أرنوب يخرج من مخبئه
                                  إظلام



ليست هناك تعليقات: