لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 30 يوليو 2017

"سمكة فوق الشجرة" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



سمكة فوق الشجرة
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                           بيت العمة دبة ،
                         الببغاء أمام القفص

الببغاء               : منذ يومين ، والثعلب غائب ، لعله ذهب
        فعلاً إلى الجبل الأخضر ، وصعد إلى
        قمته ، ليأتي بذلك النبات الغريب ، الذي
        يصيب من يأكله بجنون مؤقت ، يستمر
        يومين أو ثلاثة أيام " يغالب ضحكه " كم
        أخشى أن يدسه في طعام العمة دبة ،
        فيصيبها .. " يضحك ثم يكتم ضحكته "
        العمة دبة ، لو أكلت من هذا " يغالب
        ضحكه " العمة دبة مجنونة ، آه "
        يصمت " لكن اللعين ، قد يدسه لي ،
        فأجن ، وقبل أن أفيق من الجنون ، يكون
        قد حقق حلمه ، وأكلني ، الويل له "
        ينصت " ها هو قادم ، فلأحذره .

                     يدخل الثعلب مسرعاً ،
                   ويحدق بجنون في الببغاء

الببغاء               : الثعلب !
الثعلب               : أيها الببغاء ، سأجن ، إن لم أكن قد
        جننتُ فعلاً .
الببغاء               : لابد أنك صعدت إلى " يشير إلى
        الخارج " القمة .
الثعلب               : أي قِمة ؟
الببغاء               : الجبل الأخضر .
الثعلب               : عمّ تتحدث ؟ يبدو أنك جننت .
الببغاء               : العمة دبة قالت ..
الثعلب               : دعني من العمة دبة ، وما قالته ، أنا
        أقول لك إنني أكاد أجن ، لقد رأيتُ ما لم
        يره أحد فوق ..
الببغاء               : فوق قمة الجبل ..
الثعلب               : كلا ، ليس فوق قمة الجبل ، فأنا لم
        أذهب إلى الجبل ، وإنما فوق شاطىء
        النهر .
الببغاء               : رأيت النبات الغريب ، الذي ينمو فوق
        قمة الجبل الأخضر ، لعل أحدهم قد
        وضعه فوق الشاطىء ، فأكلت منه .
الثعلب               : أيها الأحمق ، أنا ثعلب ، والثعالب لا
        تأكل النباتات .
الببغاء               : لكن هذا نبات خاص ، وهو شهيّ ، و ..
الثعلب               : لقد اشتهيت اليوم ، أن آكل سمكاً ،
        وليتني لم أشتهِ .
الببغاء               : سمكة من قمة الجبل الأخضر ! آه
        الأمر واضح الآن .
الثعلب               : كلا ، أيها المجنون ، سمكة من النهر ..
الببغاء               : فذهبت إلى قمة الجبل ..
الثعلب               : " يصيح بجنون " كفى .. كفى .   
الببغاء               : حسن ، حسن ، لن أتكلم ، تكلم أنت ،
        ذهبتَ إلى ..
الثعلب               : ركز مخك معي .
الببغاء               : ركزت ، مخي كله معك ، تكلم .
الثعلب               : ذهبتُ إلى النهر ، واختبأت بين حشائش
        الشاطىء ، لعل سمكة تقترب من حافة
        النهر ، فأنقض عليها ، وأمسكها .
الببغاء               : هذا يعني ، إنك لم تصعد إل قمة الجبل
        الأخضر ، ولم ..
الثعلب               : " يحدق فيه غاضباً " ....
الببغاء               : عفواً ، عفواً أكمل .
الثعلب               : قلتُ لك ، ركز مخك معي .
الببغاء               : سأركز ، أكمل ، أكمل .
الثعلب               : فجأة ، وأنا بين الأعشاب ، رأيتُ سمكة
        غريبة ، تخرج من الماء ، وتسير على
        الشاطىء ..
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : ثم ابتعدت عن الشاطىء ، وصعدت
        شجرة عالية ..
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : وأكلت ما وجدته في أعشاش العصافير
        ، من بيض وفراخ ..
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : ثم نزلت من الشجرة ، وعادت ثانية إلى
        النهر ، واختفت في الماء .
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : طبعاً السمكة ، وليس أمي ..
الببغاء               : آه .. عفواً .. عفواً ..
الثعلب       : " يتراجع منفعلاً " سيزداد جنوني ، إذا
        استمريتُ في الحديث إليك ، أنت ببغاء
        متخلف " يخرج " .
الببغاء               : " يهذي " الثعلب لم يذهب إلى الجبل
        الأخضر ، ولم يصعد إلى قمته ، ولم
        يأكل من العشب الغريب ، الذي يصيب
        من يأكله بالجنون المؤقت ، وإنما ذهب
        إلى الشاطىء ، ورأى سمكة تسير "
        يصيح منهراً " آآآآ .

                           تدخل العمة دبة ،
                         وتقترب من الببغاء

العمة                : ببغاء !
الببغاء               : " بصوت تخنقه الدموع " ماما ..
العمة                : ماذا !
الببغاء               : " ينزل ويعانقها " ماما .. ماما .
العمة                : ببغاء ، أنا العمة دبة .
الببغاء               : " يحدق فيها صامتاً " ....
العمة                : اهدأ يا عزيزي ، وتمالك نفسكَ .
الببغاء               : " يتهاوى على المنضدة " آه .
العمة                : " تربت على رأسه " اهدأ ، وحدثني
        عمّا جرى ، واطمئن ، يا عزيزي ، كل
        شيء سيكون على ما يرام .
الببغاء               : الثعلب كان هنا .
العمة                : آه ..
الببغاء               : وقال ، إنه لم يذهب إلى الجبل الأخضر
        ..
العمة                : " تحدق فيه " ....
الببغاء               : ولم يصعد إلى القمة ..
العمة                : " مازالت تحدق فيه " ....
الببغاء               : ولم يأكل من الأعشاب ، التي تسبب
        الجنون المؤقت ..
العمة                : " تهم بالكلام " ....
الببغاء               : " يقاطعها " رغم أنه كان مجنوناً تماماً
        ، وهو يحدثني .
العمة                : وصدقته ؟
الببغاء               : كنتُ سأصدقه ، لو لم يقل لي ، ما قاله
        فيما بعد ، آه .
العمة                : حسن ، قل لي ما قاله ، وأنا سأقول لك
        ، ما إذا كان قد صعد إلى القمة ، وأكل
        من العشب ، أم لا .
الببغاء               : لم أصدقه ، لكن عدوى ما أكله من
        عشب ، في قمة الجبل ، انتقلت
        إليّ ..
العمة                : أخبرني بما قاله .
الببغاء               : قال إنه ذهب إلى النهر ليصطاد سمكة
        ، لقد اشتهى أن يأكل السمك ..
العمة                : نعم ، فالثعلب يحب السمك .
الببغاء               : اسمعي ، يا عمة ، أثر أعشاب قمة
        الجبل الأخضر ..
العمة                : حسن ، إنني أسمع ، تكلم .
الببغاء               : فرأى سمكة غريبة ، تخرج من النهر ..
العمة                : نعم .
الببغاء               : وتسير على الشاطىء ..
العمة                : نعم .
الببغاء               : وتصعد شجرة عالية ، وتأكل ما في
        أعشاشها ، من بيض وصغار ..
العمة                : نعم .
الببغاء               : ثم تنزل من الشجرة ، وتعود إلى النهر
        ، وتختفي في المياه .
العمة                : هم م م ، الآن تأكدتُ أن الثعلب لم
        يصعد إلى قمة الجب الأخضر ..
الببغاء               : " يحدق فيها " ....
العمة                : ولم يأكل الأعشاب ، التي تسبب
        الجنون المؤقت ..
الببغاء               : " يصيح " ماذا تقولين !
العمة                : ببغاء ، اهدأ ..
الببغاء               : " منفعلاً "والسمكة التي تصعد من
        النهر ، وتمشي عل الشاطىء ..
العمة                : واضح أن الثعلب ، لم يرَ من قبل ، مثل
        هذه السمكة ، فطاش عقله .
الببغاء               : أيتها العمة ، لا أظنك جادة .
العمة                : بل جادة كلّ الجد .
الببغاء               : أتوجد مثل هذه السمكة !
العمة                : نعم ، وهي ليست الوحيدة ، التي تخرج
        من الماء ، وتسير على اليابسة .
الببغاء               : سأجن ..
العمة                : وهناك سمكة تعيش فترة من حياتها ،
        في المياه العذبة ، في الأنهار والبحيرات
        ،وفي البرك المقفلة ، وتعيش فترة أخرى 
         في البحار ، حيث تضع بيضها .
الببغاء               : سمعت بمثل هذه الأسماك ، ربما منك ،
        كأسماك السلمون .
العمة                : لا ، أنا أتحدث الآن عن سمك آخر ،
        اسمه الحريث .
الببغاء               : لا مشكلة ، فهذه الأسماك تنحدر مع
        الأنهار ، إلى البحر .
العمة                : حسن ، ولكن ماذا عن الأسماك ، التي
        تعيش في البرك المقفلة ؟
الببغاء               : " ينظر إليها متسائلاً " ....
العمة                : إنها ، يا عزيزي ، تصعد من البركة ،
        وتسير على الأعشاب الندية ، حتى تصل
        نهراً قريباً .
الببغاء               : " يصعد صامتاً إلى مكانه " ....
العمة                : ببغاء ..
الببغاء               : دعيني ، أريد أن أنام .
العمة                : اسمع ، سأحدثك عن الأسماك العمياء ،
        والأسماك المضيئة ، والأسماك الطائرة ،
        والأسماك المنظفة ، والأسماك التي لا
        تبيض وإنما تلد ، والأسماك ..
الببغاء               : ماذا لو حدثتكِ عن الأسماك التي
        ترقص وتغني ..
العمة                : " تبتسم " ....
الببغاء               : لم تصدقيني .
العمة                : إنني أصدق ما ألمسه أو أراه .
الببغاء               : " يتمدد " سأنام ، وأصعد في الحلم ،
        إلى قمة الجبل الأخضر ، وأجلب بعض
        الحشائش ، التي تسبب الجنون .
العمة                : ستنام ، وتهدأ ، ولن تأكل حتى في الحلم
        ، هذه الحشائش ، إنني أعرفك ، وأنا
        أحبك ، وأعتز بك .
الببغاء               : آه أنت حقاً ماما .
العمة                : " تربت على رأسه " بنيّ العزيز ، نم ،
        تصبح على خير .
الببغاء               : تصبحين على خير .

                          الببغاء يغمض عينيه ،
                        العمة تعود إلى مكانها

                               إظلام

هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

eToro هي السوق الرائدة للجيل التالي من المتداولين والمستثمرين. بإمكانك تحقيق أرباح مباشرة من خلال التداول عبر الإنترنت وقيادة خمسة ملايين متداول اجتماعي حول العالم، والحصول على الأموال باعتبارك تمثل جيلاً جديداً من مدراء الصناديق عندما ينسخ الآخرون استثماراتك.