لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 4 يوليو 2017

" قتيبة والشجرة العجيبة " مسرحية للأطفال بقلم: عبد الله جدعان



قتيبة والشجرة العجيبة
مسرحية للأطفال
تأليف عبد الله جدعان

الشخصيات :
قتيبة/ طفل
الديك/
الشجرة/
حسان/ شاب يافع
سنان/ شاب يافع
الأب/ متوسط العمر
العطار/ متوسط العمر
الأم/ عجوز


المشهد الأول
المكان/  باحة منزل صغير.
قتيبة  [يغط في نوم عميق واتخذ من جسده منظرا مضحكا]
الديك [يجلس فوق ظهر قتيبة] استيقظ.. استيقظ
قتيبة  [ ضجرا ممتعضا من الديك] كفى مزاحاً.. دعني وشاني
الديك/ الشمس بدأت ترسل خيوطها الذهبية (غناء)
قتيبة  [ينهض على مضض وهو يتثاءب قيلا] ديك يعطيني النصح, ولا يجيد سوى الصياح
الديك/ هذا هو عملي.. استقبال صباح جديد. أما أنت لا تجيد  شيئا
قتيبة/ أنا؟
الديك [بعناد] اجل مادمت كسولا وعاطلا عن العمل ! لا تجيد سوى النوم
قتيبه/ بل أنت ثرثار ولا تجيد غير النباح
[تحدث مشادة كلامية بينهما ثم تتحول بالأيدي]
الأب [ يدخل المسرح منزعجا] ما هذا الصراخ .. كفاكما مشاجرات؟
الديك [مع الأب] كلب أنا.. هل تصدق هذا الكلام يا عم
الأب [يحاول تهدءة الديك] تمهل قليلا
الديك [لازال منزعجا] كما يصفني بالثرثار,  وانه لحد الآن لم يغسل وجهه
الأب [مع قتيبة] صحيح ما اسمع؟
قتيبة / ماذا تسمع, ألا يجوز أن أتناول الفطور قبل الاغتسال
الأب/ منذ بزوغ الشمس حتى مغربها وأنت تلهو هنا وهناك [ ينتبه إلى ثياب قتيبة باستغراب] كالمهرج! ما هذه الملابس؟ .. [باستهزاء]..
يداك تلمس هذا وذاك فان سلامة البدن في يده يا ولدي
الديك/ الحق معك يا عم.. فالإنسان سلامته من يده من الإمراض
قتيبة [بانزعاج] كيف أيها الديك النصوح؟
الديك/ لان النظافة إذا دخلت من الباب هرب المرض من الشباك
الأب/ أحسنت أيها الديك.. منذ الصغر نتعلم كيف نحافظ على صحتنا ونظافة أجسامنا لان سلامتنا من سلامة أبداننا وعيوننا
الديك [يحاول أغاضة قتيبة] قول جميل يا عم
قتيبة [منزعجا من الديك] ذلك هو ما أردت قوله أيضا
الأب/ أنصتا جيداً.. ليس لدي ألا كلمة واحدة أقولها لكم
قتيبة+الديك/ ما هي؟
الأب/ لا تذهبا بعيدا عن المنزل.. لأني ذاهب للعمل
قتيبة [فرحاً بصمت]
الأب [ يمشي خطوات ثم يتبعه الديك ويتوقفان] اسمع أيها الديك عينك لا تغفل عن قتيبة, فهو غير مبالي وكما وصفته مهرج
الديك/ اطمئن. اذهب بالسلامة
الأب [يخرج من المسرح]
قتيبة [يصفق مرحا ثم يدور حول نفسه من شدة الفرح ويروم مغادرة المكان]
الديك/ قف إلى أين؟
قتيبة/ ماذا. هل أنت شرطي؟ ... عفوا أم شرطي مرور؟
الديك/ كلا
قتيبة/ وصيٌ عليّ أنت؟
الديك/ نعم لان أباك أوصاني بأن لا نبتعد عن المنزل
قتيبة [برجاء يطلب من الديك] حسنا كما تريد, سوف نلعب سويا
الديك [مرحباً بالفكرة] أحقا ما تقول؟
قتيبة/ اجل
الديك/ إذا هيا
-إظلام-


المشهد الثاني
المكان فضاء خالي أو بستان
الديك/ ها قد وصلنا قرب البستان
قتيبة/ كما أوصى أبي ألا نبتعد كثيرا
الديك/ ها هي الشجرة التي دائما كنا نستظل بفيها
قتيبة/ حقا أصبحت الصديق الدائم للعبنا ولهونا
الشجرة/ أهلا بكما
قتيبة [خائفا بعض الشيء يحتمي بالديك] شجرة تتكلم.. إنني خائف
الديك/ أيعقل أن تخاف من الشجرة يا قتيبة, فإنها الأمل والعطاء والخير
قتيبة/ أحقا ما تقول! .. كيف؟
الديك/ في فصل الصيف إننا نلاحظ أوراق الشجر المعرضة لأشعة الشمس منتعشة لأنها تقوم بتبخير كمية كبيرة من الماء المخزون بداخلها وهذا التبخير يسبب انخفاض الحرارة ويقلل من الانحباس الحراري
الشجرة/ شكرا لك أيها الديك
الديك [متباهيا بمدح الشجرة يكلم قتيبة] أسمعت ما قالته الشجرة
قتيبة [يقترب من الشجرة ليكلمها] كما تأخذ الشجرة ثنائي أوكسيد الكاربون وتطرح الأوكسجين وبهذا تعمل على تنقية الهواء وعند هبوب الرياح تعمل على تقليل حبات التراب
الديك/ الشيء الحقيقي في الشجرة سمعتها مثل ضلها, والظل هو ما تفقده أثناء هطول المطر
الشجرة/ هل تعلمون من هم أصحاب الشجرة المباركة؟
قتيبة + الديك [باستغراب احدهما ينظر إلى الآخر] كلا
الشجرة/ يا أعزائي أن أصحاب الشجرة المباركة هم الذين بايعوا النبي r وعددهم 1400 وهم جميعا في جنات الخلد لا يدخلون النار إلى ابد الآبدين
قتيبة/ وماذا بعد؟
الشجرة/ مريم العذراء أحبت الشجرة والشجرة أحبتها.. قال الله سبحانه وتعالى )وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا( صدق الله العظيم
الديك/ نفهم من كلامك انك ذكرت في أكثر من مكان في القران الكريم والسنة النبوية؟
الشجرة/ اجل أيها الديك الفصيح
الديك/ آية لعبة نلعبها اليوم؟
قتيبة [يفكر للحظات صامتاً]
الشجرة/ لعبة تحرك فيكم العقل والجسد
قتيبة/ شكرا لك أيتها الشجرة, سنلعب لعبة الأرقام
الديك/ لعبة الأرقام؟.. كيف؟ وما الحكمة من هذه اللعبة
قتيبة/ لعبة الأرقام الفردية والزوجية.. لعبة رياضية لأنها تنشط الدورة الدموية
الديك [مع الشجرة] ماذا تقولين عن هذه اللعبة؟
الشجرة / أرى فيها تحريك للعقل والجسد وهذا ما قصدته قبل قليل
الديك / وما هي قواعد اللعبة؟
قتيبة/ عند سماعك رقما فرديا مثلا 1 ,3, 7, يتوجب عليك أن تجلس
الديك [مع الشجرة] و9 ,11 ,71 أيضا هي أرقام فردية
الشجرة/ صحيح
قتيبة [مكملا شرح قواعد اللعبة] وعند سماعك رقما زوجيا مثلا 2 ,4 ,8 يتوجب...
الديك [مكملا] عليّ أن أقف
قتيبة / أحسنت يا أبا الذكاء
الديك/ قل لي الفائز في هذه اللعبة على ماذا سيحصل؟
قتيبة [يخرج من جيبه كيسان] هذان احدهما فيه نقود والآخر حلوى
الديك [بلهفة واشتياق] حلوى ونقود, النقود سأشتري ما يحلو لي من السوق
قتيبة/ اتفقنا
الديك/ لحظة, من سيكون الحكم بيننا
الشجرة/ أنا الحكم بينكم
قتيبة/ نعم الاختيار
تبدأ أغنية
الديك/ قيق..قاق..قاق
عام يأتي.. عام يرحل
قيق.. قاق.. قاق
هيا.. هيا نعدو
هذا أملي هذا حلمي
قيق.. قاق.. قاق
قتيبة/ كلا..كلا..نلعب لعبة
واحد. ثلاثة. سبعة
فردي
اثنان.أربعة. ستة
زوجي
الديك/ الراسب يبكي هيا..هيا
قتيبة/ الناجح يفرح هيا..هيا
قتيبة/حسنا لأضع الكيسان على أغصان الشجرة ولنبدأ اللعبة [يضع الكيسان على أغصان الشجرة
الشجرة/ اسمعوني جيدا.. عليكم أن تعرفوا بان الرياضة ليست إحرازا للكؤوس وإنما تربية للنفوس
[تبدأ اللعبة بأن يردد قتيبة أرقاما فردية ثم زوجية ويتبادل الدور مع الديك والشجرة بشكل هادئ ومحبب هي التي تقرر من يلعب خطأ أو صحيح]
]يقترب حسان وسنان من الشجرة وهما يسترقان النظر ويقلدان حركات الديك وقتيبة أثناء الجلوس أو الوقوف[
سنان/ أتمنى لو أشاركهم اللعبة
حسان/ الشمس ساطعة آه [يسقط على الأرض]
سنان/ آه.. آه [حركات رقصة الراب على الآهات]
حسان [بطريقة غناء ألراب يردد الأرقام الفردية والزوجية باللغة الانكليزية وحركات راقصة]
سنان [يقلد حركات حسان]
حسان/ يا فرحتي إن صدقت الرؤيا, أمي باعت المعزات ثمنا لسفرنا وترحالنا للبحث عن عمل ونحن نرقص
سنان [بلهفة وهو يحدق صوب الشجرة] بل أنا جائع, آه لو باستطاعتي أن التهم قطعة حلوى
حسان/ اهدأ واصبر حتى نصل المدينة, تريد أن تصرف هذه النقود التي لا نملك غيرها
[في هذه الإثناء الديك وقتيبة مستمرين باللعب لكن دون حوار ويتعمد قتيبة بإسقاط بعض النقود المعدنية ويقوم الديك بجمعها]
سنان[بذهول] انظر يا حسان نقود تسقط من الشجرة
حسان [بانتباه شديد] حقاً.. حقاً
الديك [يصفق فرحا بعدان سمع ما دار من حديث بين سنان وحسان] هذه القطعة لي
قتيبة [بتعمد وهو ينظر للأشقاء] من قال هذا؟ بل لي
الديك/ بل لي لأنني الفائز في هذه الجولة, اسأل الشجرة الحكم
الشجرة/ لابد إنهما يخططان لشيء ما
حسان [بلهفة] يا حسرتي قطعة حلوى [يسقط على الأرض]
سنان/ قلت لي اهدأ, فلماذا أنت لا تهدأ
[الديك وقتيبة يتهامسان فيما بينهما وينظران صوب حسان وسنان]
قتيبة/ شكرا على النقود يا شجرتي
الشجرة [ضحكة خفيفة] أنا لا املك نقود حتى أعطي
الديك/ شكرا على الحلوى يا شجرتي, ما ألذها وما أطعمها. هم..هم
الشجرة [ضحكة خفيفة] حبل الكذب قصير
[حسان وسنان يتبادلان الكلام بصمت عال مما يلفت انتباه الديك وقتيبة]
حسان/ يبدو إن هناك سر في هذه الشجرة
سنان/ ادفع جميع نقودي لمعرفة ذلك
حسان/ يا فرحتي إن صدقت الرؤيا, اصمت وحافظ على نقودنا
سنان [بعناد] سيكون لي ما حلمت به
حسان/ يا أحمق تدفع ما تملك لمعرفة ذلك, بل قل لشراء ذلك
سنان [غير مصدقا] تقصد نشتري بالنقود هذه الشجرة؟
حسان/ اجل
سنان[يرقص فرحا بحركات راقصة سريعة بهلوانية ثم يقترب من قتيبة]قل لي بربك يا..
قتيبة/ قتيبة
سنان/ حذيفة. نعم قل لي يا حذيفة
حسان [يوبخه] يا فرحتي إن صدقت الرؤيا, قتيبة وليس حذيفة
سنان/ قتيبة حذيفة.. تلك أسماء علم وجميعها تنتهي بحرف الهاء
حسان [مع قتيبة] قل لي يا أخي ما سر تلك الشجرة؟
قتيبة/ شجرة عجيبة تعطيك ما تحب وتطلب
الديك [مكملا] بمجرد أن تقول كوك.. كوك. كاكا, تعطيك ما تحب وتطلب
حسان [يرقص فرحا يردد العبارة على لحن عراقي]
سنان [يردد العبارة على لحن خليجي]
حسان [يردد العبارة على لحن مصري]
سنان/ تبيعها [مع قتيبة]
حسان/ كم ثمنها؟
قتيبة/ شجرة لن أعطيها بكنز الدنيا
سنان/ لدينا نقود ولكن.. ولو...
الشجرة/ احذروا لا تستعجلوا, يا سنان وأنت يا حسان
حسان[يزاحم سنان ليدفعه ويتحدث مع قتيبة] نحن لا نجيد العمل وجئنا نبحث عن عمل أرجوك
قتيبة/ فهذه الشجرة تغنيكم عن العمل
سنان [على الفور يعطيه كيس النقود] خذ.. خذ.. هذا كل ما نملكه
قتيبة [يأخذ كيس النقود] ولكن على شرط واحد
الديك/ بل شرطان
حسان [لقتيبة] ما هو؟
سنان [للديك] قل بسرعة
الديك/ أولا: الشجرة اليوم أعطتنا الكثير من النقود والحلوى
قتيبة/ ثانيا: لا تطلبوا منها شيئا حتى شروق الشمس غدا
حسان+ سنان/ نوافق [يرقصان من الفرح]
الشجرة [بامتعاض] يا لكما من مغفلان, لقد انطلت عليكم الحيلة
[الديك وقتيبة يخرجان من المسرح]
حسان [يرقص فرحا] نقود.. نقود
سنان [يرقص فرحا] حلوى.. حلوى
_ إظلام _
المشهد الثالث
[إنارة خافتة أو بقعة ضوء على مكان الشجرة للدلالة على حلول الليل]
حسان/ هيا لننام
سنان/ وفي الصباح نطلب
[حسان وسنان يغطان في نوم عميق وقد امسكا بساق الشجرة في اتجاه معاكس]
الشجرة [بحزن] قتيبة والديك احتالا عليهما, ولا سيئة أسوأ من الكذب, أما انتم أيها الكسالى النائمون لم تحافظا على وصية أمكم التي باعت المعزات ثمنا لترحالكم وسفركم للبحث عن عمل.. فالكسول حتى كلماته تحس بأنها تتثاءب في فمه وتنام في إذنيه [تنادي بصوت مستعار] انهضوا يا كسالى.. انهضوا
حسان [يفز من نومه خائف يرتجف] سنان؟ .. سنان! استيقظ
سنان [يفز كذلك خائفا] إنني اشعر بخوف شديد
حسان/ ولم الخوف
سنان/ الشجرة تنادينا
حسان/ أنسيت إنها شجرة عجيبة, يا فرحتي إن صدقت الرؤيا حتى يحل الصباح ونطلب منها نقودا حتى نبي دارا صغيرا وأنت تذهب لتجلب أمي
سنان/ وبعدها نعيش سعداء
[إضاءة كاملة للمسرح كأنها أشعة الشمس للدلالة على الصباح]
حسان+ سنان [فرحين ببزوغ الشمس ينهضان ليرقصان بحركات بهلوانية]
حسان/ يا هلا.. يا هلا
سنان/ أنا سأطلب من الشجرة أولا
حسان [يزاحمه] بل أنا
سنان [يزاحمه] بل أنا
[تحدث مشادة كلامية بينهما وهما واقفين على شكل طابور من الذي سيطلب من الشجرة]
حسان/ أيتها الشجرة أعطيني كيسا من النقود
سنان [يوبخه] بل كيسين, لماذا أنت لا تستوعب المسالة
حسان/ بل كيسين
الشجرة [تضحك ساخرة] انطلت عليكم الحيلة يا بسطاء
[حسان وسنان يدوران حول الشجرة ثم لحظات صمت]
حسان/ لم تعطينا شيئا
سنان/ لماذا؟.. لماذا؟
الشجرة/ نسيتم ما قاله قتيبة والديك [تقلد اللحن] كو كوك. كوك. ككا
سنان [فرحا يقلد اللحن المصري] أريد قليل من النقود
حسان [فرحا يقلد اللحن الخليجي] أريد قطعة نقود
سنان [بصوت منخفض مع بكاء] نحن طيبان جدا وأمي عجوز
حسان [يجثو عند ساق الشجرة] ماذا تريدين سوف اجلب لك حليبا
سنان/ هل أنت حزينة سوف ارقص لك [يقوم ببعض الحركات البهلوانية]
حسان/ سأغنى لك أغنية [تحت الشجرة يا وهيبة على اللحن المصري]
الشجرة [تضحك ساخرة منهم]
سنان/ هي ليست عجيبة
الشجرة/ أنا فعلا شجرة لكنني طيبة ولست عجيبة
حسان/ يا فرحتي إن صدقت الرؤيا. شقيقي يبلغ درجة من الفطنة وتوقد الذكاء
الشجرة/ هيهات, لا ينفع الندم على ما حدث
سنان/ أراك تحدثينا بالحكمة والمعرفة أيتها الشجرة الطيبة
الشجرة/ نعم. فانا رمز للخير والعطاء
حسان [يبكي] لن ألوم احد غيري... كان علي أن اعرف اللعبة
سنان [يبكي] لقد ذهبت نقودنا, ماذا سنقول لامنا أيتها الشجرة الحنونة
الشجرة/ سبق لي أن حذرتكم لكنكم لم تبالوا لكلامي
حسان/ لن اهدأ قبل أن استعيد النقود
سنان/ شكرا على نصحك لنا
الشجرة/ سأكون قريبة المنال منكم, هيا اذهبوا
حسان/ إلى اللقاء
سنان/ إلى اللقاء
الشجرة/ عليّ أن أساعدهم بالرغم من كونهم سذج فهم بسطاء وطيبين
[يخرجون من المسرح]
_ إظلام _


المشهد الرابع
المكان[ دكان لبيع الغزول والخيوط ]
الأب [جالس منهمك في ترتيب وضع الخيوط]
قتيبة [يدخل بصحبة الديك] مرحبا أبي
الأب / ماذا جاء بكما؟
قتيبة/ مللنا المكوث في المنزل
الديك/ واللعب قرب البستان
الأب/ جئتما لتأكلا الرمان
قتيبة/ رمان.. باذنجان.. كل ما يأتي من يدك ريحان
الأب/ بعد العمل تحصلان على المكافأة
قتيبة/ ماذا سنبيع الغزول
الديك/ ربما نوزع الخيوط في السوق
الأب [باستغراب] ما هذا الحماس الشديد لديكم
قتيبة/ ليس حماسا, إنما هي مهنة التجارة لاجني نقود كثيرة
الأب/ لكن التجارة فن يا ولدي
قتيبه /في عالمنا هذا اختلفت كل الموازين, لان من يملك النقود يشتري ويبيع بها ما يشاء حتى الضمائر والأفعال والأقوال ويرتدي ما يشاء من الأقنعة
الأب/ هكذا أصيبت حقولنا بالجفاف.. وقد جرت علينا المصائب والأهوال وأغرقنا في الهم والخوف فالكل لم يسمع سوى صدى صوته ولم يشاهد إلا نفسه كأنه ملك الجهات الأربع,وإنهم يرفعون شعارا: الإنسان المناسب في المكان المناسب لكن بصورة مقلوبة
قتيبة [يضحك مع الديك] أتسمع ما يقوله أبي
الديك/ بل ما قاله هو الصحيح
قتيبة/ ديك منافق.. متلون.. ترتدي قناع كبني البشر
الديك/ أنا حيوان ولا شائبة من كلامي, لكن انتم بني الإنسان تلبسون جلود الحيوانات لتنفذوا مآربكم وتنسبون أفعالكم لنا نحن الحيوانات
الأب [منزعجا من كلام الديك] كفى. ما أريده منكم هو أن توضع الخيوط والغزول بشكل مرتب ريثما أتجول في السوق [يخرج من المسرح]
[الشجرة تتقدم دخول حسان وسنان ويبدو عليها التعب]
[قتيبة والديك يحاولان وضع ترتيب الخيوط مع ثرثرة كلامية]
سنان/ أنا أخوك احملني قليلا
حسان [يحمل سنان على ظهره]
سنان/ هيا تحرك
حسان/ أتحرك يا فرحتي إن صدقت الرؤيا, أنت قلت احملني وهناك فرق بين الحمل والسير
سنان [يسقط من ظهر حسان]
الشجرة [تشير بيديها إلى قتيبة والديك]
سنان [وهو ساقط على الأرض ليغني على موسيقى الراب] كوك. كك
حسان [يغني على موسيقى الراب[ كوك. كك. لقد وجدناهم
سنان/ سنأكلهم هم..هم
حسان/ أولهما هذا الديك الثرثار
سنان/ ننتف ريشه ثم نشويه على النار
[يهجم حسان وسنان على الديك بينما قتيبة يمسك بساق الشجرة، ثم يدخلان الدكان بدورانات سريعة إلى أن تلتف الخيوط على أرجل حسان  ورقبة سنان كذلك بالخيوط حتى يسقطا على الأرض]
الأب [يدخل ليتفاجأ بمنظر الدكان المبعثر] يا ألهي ماذا أرى!.. أيعقل هذا دكاني كلا. هذا دكان الحاج هشام.. وهذه الشجرة ماذا جاء بها إلى هنا [يهم بالذهاب]
قتيبة [إلى أين يا أبتي]
الأب [بذهول] أنا أبوك.. وهذا دكاني
[حسان وسنان صوت بكاء خفيف قرب الشجرة]
الأب [ينتبه للصوت] ما هذا؟
قتيبة + الديك [يشيران لحسان وسنان] لصان
حسان+ سنان/ بل انتم لصان
الديك [يأتي إلى حسان ويمسك إذنه] أنا لص
قتيبة [يأتي إلى سنان ويمسك انفه] أنا لص
سنان/ نعم يا أمير اللصوص
الأب [أكثر اندهاشا] كفى. ماذا جرى . ماذا أرى. ماذا اسمع.
حسان/ ارحموا ابن عجوز ذل
الأب/ هات ما عندك
حسان [مرتبكا] أنا.. هو.. هي
الأب/ قلت هات ما عندك
حسان/ أنا.. هو.. هي
سنان/ أنا وأخي جئنا تراودنا آمال للبحث عن العمل
حسان [مكملا كلام سنان] أمي عجوز باعت المعزات ثمنا لتجوالنا والبحث عن العمل ووجدنا هذا الصبي والديك عند الشجرة واشتريناها منهما
سنان/ وقالوا لنا إنها عجيبة وبمجرد أن تقول كوك. ككو تحصل على ما تريد
حسان/ والنتيجة يا عم لا شجرة عجيبة ولا تلبي الطلب
سنان/ لكنها شجرة حنونة كأمنا, أعطتنا النصيحة والمشورة وها هي جاءت معنا  حتى وجدناهم [يبكي] واشتريناها بكل ما نملك من نقود
حسان [يبكي] ماذا اصنع, ماذا أقول لامي العجوز
سنان/
[يتصاعد بكاءه] أريد نقودي, سوف أمزق ثيابي
حسان/
سوف اصرخ حتى يصل صوتي مدير الشرطة
سنان/
بل للسلطان


الأب
[خائفا مرتبكا] اهدؤوا


حسان/
كلا..  بل للأنتربول الدولي
الشجرة/
لحظة. لا تتعجلوا
حسان/
بل لرئيس لجنة التحقيقات الدولية
سنان/
كلا. بل لرئيس مكافحة الإرهاب الدولي
الأب
[يحاول جاهدا تكميم فم تارة حسان وتارة سنان لكن دون جدوى] اهدءوا واحكوا لي ما حدث بالضبط.. لا داعي لكل هذا فنحن نستطيع أن نتفاهم فيما بيننا
الشجرة
[تحاول تهدئتهم] كما قال الأب انتظروا وليعرف حقيقة أمرهم
الأب
[مع قتيبة] ماذا حدث؟ صحيح ما اسمع؟
قتيبة
بل كنا نمزح
الأب/
تمزح أم تحتال أيها المهرج, غير مبالي لأفعالك
قتيبة/
كالعادة كنا نلعب قرب هذه الشجرة ووضعت النقود والحلوى على احد أغصانها وبينما نحن مستمرين باللعب سقطت قطعة حلوة فالتهمها الديك
الأب
[يستدير نحو الشجرة] صحيح
الشجرة/
نعم
الديك
[مكملا كلام قتيبة] ثم سقطت القطع النقدية فاخذ قتيبة يجمعها من الأرض
الأب
[يستدير نحو الشجرة] صحيح؟
الشجرة/
نعم
الأب
[يزداد عصبية ثم يقول لقتيبة] إذا أعطوهم نقودهم
قتيبة/
بل انتصرنا عليهم
الأب/
يا ولدي النصر في لغتنا العربية, النصر هو التقدم, أما هذان  فهما ليسا أعداء إنما طيبين وساذجين
الشجرة/
ووجب علينا أن نرعاهم ونعلمهم
الأب/
صدقت قولا أيتها الشجرة الطيبة, فهؤلاء سوف أرعاهم واجد لهما عملا
الشجرة/
أشكرك يا أبا قتيبة [تهم بالخروج]
حسان+سنان [يودعان الشجرة]
حسان/
شكرا لك أيتها المنقذة
سنان/
شكرا لك أيتها الأم الحنونة
الأب
[مع حسان وسنان] هيا معا لنتناول الطعام
سنان
[فرحا] نتناول الطعام يا حسان
حسان/
اجل [يسال الأب] وبعدها نأخذ نقودنا
الأب/
كما قلت للشجرة سوف أجد لكما عملا
سنان/
يا فرحتنا



-المشهد الخامس-                                     المكان[ المنزل]

الأب
[ممدد على فراش بسيط في زاوية بعيدة من المسرح]

[سنان وحسان قد اتخذا لهما مكان في يمين المسرح وقتيبة والديك في يسار المسرح]

الأب/
سأنام القيلولة, امتثلوا للهدوء جميعكم

سنان
[بصوت منخفض يسال حسان] ما هي القيلولة

حسان
[يريد الإجابة لكن بصمت] آ آ ..

قتيبة/
القيلولة هي أن تنام ظهرا لتريح جسدك من عناء التعب إذا كنت تعمل طيلة النهار

حسان
[غير مصدقا مما سمعه] إذا لننام القيلولة

­_ إظلام_


[بقعة ضوء على حسان وسنان كأنهما يحلمان]

الشجرة
[تحاول إيقاظهم من النوم] حسان.. سنان,  هيا انهضوا

حسان
[يفز من نومه مذعورا ليتفاجأ بوجود الشجرة]  الشجرة العجيبة!

الشجرة
[بانزعاج] لا زلت تصفني بالعجيبة.. بل قل الطيبة

سنان
[هو الأخر قد فز من نومه ويحدق بالشجرة باستغراب] عفوا أيتها الطيبة هل من أخبار عن أمي.. قلبي عليها مثل النار

الشجرة/
ليس بعد

حسان/
ما الذي جاء بك إلى هنا؟

الشجرة/
أبا قتيبة سيجد لكما عملا هل هذا صحيح؟

سنان/
صحيح

الشجرة/
لذا عليكما أن تتعلما هذه الصفة واحذروا من المشاكسين

حسان/
لكننا لسنا مشاكسين أيتها الطيبة

سنان/
ليس نحن

الشجرة/
اجل.. والخير في طريقكم.. انه لقريب [تقترب من حسان وتحرك إحدى أغصانها على إذن حسان]

حسان
[يضحك من جراء الدغدغة]

إنارة على المسرح

الديك
[يمسك بريشة ثم يضعها في إذن حسان وأثناء ذلك يهمس لقتيبة]

قتيبة/
اخفض صوتك ربما يسمعنا أبي

سنان
[يتوقع حشرة تدب في إذنه ثم يبعدها بيده]

قتيبة
[يصفع حسان]

حسان
[يصفع شقيقه سنان]

سنان
[يتفاجأ بالصفعة لينهض وتحدث مشاهدة كلامية مع حسان] إذن أنت من كان يقرصني في إذني

حسان
[بعناد] بل أنت الذي صفعني


[الديك وقتيبة يضحكان منهما]

الأب
[يستيقظ على أصوات الزعيق] كفوا عن ذلك؟ ما هذه الضجة؟

حسان/
سنان صفعني يا عم

سنان/
بل هو من صفعني


[الديك وقتيبة فرحان يضحكان]

الأب/
الأمر لا يستدعي كل هذا الهياج والصراخ.. انه شقيقك لا تكن سيء الظن

حسان/
أن الغضب يستولي عليّ

الأب
[ينتبه لتصرفات الديك وقتيبة.. يقترب من الديك ويأخذه جانبا] أيها المكار لابد انك دبرت شيئا

حسان/
وإذا صاح الديك

الأب/
اضربه [يتمدد على الفراش]

[الجميع يحاولون التفوه بأي كلمة ولكن حسان وسنان بحركة منهم تعني الصمت]

[الديك يحاول أن يتفوه بكلمة لكن يركض إليه سنان بسرعة ويحاول إسكاته]

قتيبة/
اخفض صوتك أبي نائم [يحاول حسان إسكاته]


[أثناء هذه المحاولات يتنازع كل من حسان وسنان على المحافظة على الهدوء لكي يكسب نقودا حسبما وعدهم الأب , ثم يتخاصمان بصمت إلى أن يسقط شيئا يثير انتباه واستيقاظ الأب]

الأب
[يستيقظ فزعا ضجرا من نومه ثم يسال سنان] هكذا اتفقنا؟

سنان
[يحاول أن يتفوه بحرف واحد ثم يصمت]

الأب
[يأتي إلى حسان] خسرت النقود

حسان/
لك... لكن..

الأب/
كفى.. كفى.. هيا انهضوا معي إلى دكان العطار.                          – إظلام-


المشهد السادس
المكان 
دكان العطار]
الأب
[مع العطار] أشكرك يا أبا الوليد. كما قلت لك أنهم إخوة  بسطاء
العطار/
نحن نثق بك يا أبا قتيبة, فلنتوكل على بركة الله
الأب/
إذا. أنا ذاهب إلى عملي [مع حسان] اسمع يا
حسان/
أنا حسان
سنان
[يضحك ببلاهة] وأنا سنان
الأب/
لا يكفي أن نحب أعمالنا بل ينبغي لنا أن نؤمن بالعمل
العطار/
ما اطلبه منكم عيون ثاقبة أثناء العمل, وأنا سأذهب للسوق برفقة أبا قتيبة.
حسان+سنان/ اذهب ونحن سنبدأ بالعمل

[يخرج الأب والعطار من المسرح]
سنان
[يجلس على الكرسي وكأنه العطار] يجب أن ابدأ بالعمل [ينادي على حسان] يا صبي أعطني زعفران بقيمة خمسة دراهم]
حسان
سنان
[يهم على وجه السرعة ليناوله أي شيء دون معرفة] خذ
يا قليل الذكاء الزعفران في الإناء على شمالك
حسان
[بتعجب] كفى [يجلس على الكرسي] على ما يبدو أنت الذي تعرف الحاجيات, قم وأعطني ملح حيدراني بقيمة عشرة دراهم
سنان
[ينهض] منذ الآن لا أريد أن اسمع حكاياتك البلهاء, هيا رتب الحاجيات
حسان
[بانزعاج] لا. بل أنت من يرتب الحاجيات

[قتيبة والديك قد تنكرا بثياب ويقتربان من دكان العطار]
قتيبة
[بلهجة رجاء كأنه شحاذ] من صاحب هذا الدكان؟
حسان/
أنا
سنان/
[يزاحمه] بل أنا
قتيبة
[بتوسل وبكاء] أعطني أوقية من الزاج القبرصي
حسان
[متأثرا به] حسنا لك ما تريد
سنان
[يحاول جاهدا إعطائه لكن دون جدوى ثم يؤشر له قتيبة على المادة]
قتيبة/
هذا هو الزاج, هل عرفت
سنان
[خجلا] نعم, سأتعلم
الديك
[بلهجة رجاء ممزوج ببكاء] وأنا أريد ماء العفص
حسان
[يحاول جاهدا معرفة المادة ثم يعطيه غير مادة] خذ
الديك
[يضحك ساخرا ثم قتيبة يؤشر بيديه لي المادة]
حسان
[خجلا] لازلت حديث العهد ويتطلب مني زمنا لكي أتعلم
قتيبة/
 عليكم أن تتعلموا جيدا أنواع الحاجيات والأماكن التي توضع فيها
حسان+سنان [فرحان] نعم..نعم.. وكيف؟
قتيبة/
مثلا هناك بخور يجعل الإنسان محبوبا بين الفتيات
حسان+سنان [ بذهول]الله, ما أجمل هذا البخور
حسان/
سأحمل منه ما استطيع حمله لأكون المعشوق
سنان/
سأكون ملهما بين الفتيات, لكن قل لي بربك كيف يتم عمله؟
قتيبة
[يهمس في إذن الديك ثم يتحدث مع سنان] اسمع يا
سنان/
أنا سنان
قتيبة/
حسنا يا سنان, تأخذ الزنجبار مع الحديدة والشب وزن
الديك
[مكملا] وكمية من النشادر والكبريت وثلاثة أوزان من ملح الطعام
قتيبة/
ونخلطهم جمعا
حسان/
وماذا سيحصل عندها
قتيبة/
تتقافز كلمات الحب والغرام والإعجاب اللا مثيل لها في المكان
حسان+سنان [فرح شديد]
حسان/
هيا يا سنان
سنان/
اجل لنمزج المواد قبل أن يعود العطار
[يقومان بحركة خلط المواد وبعد قليل يسمع صوت انفجار وسحب دخان تملا المسرح
 بألوان مختلفة على أثره يسقط حسان وسنان على الأرض]
[قتيبة والديك كلاهما يخرجان من حالة التنكر ويقدمان الاعتذار لحسان وسنان]
سنان/
يا الهي كادت روحي أن تزهق من الخوف
حسان/
بل أحس كان الأرض خسفت بي
سنان
[يريد أن ينهض لكنه يشعر بألم في رجله] آه رجلي
حسان/
ما بك, انه جرح. نذهب للطبيب
قتيبة/
بل جرح بسيط وعلينا إيقاف النزف
سنان/
هل أنت طبيب يا قتيبة؟
قتيبة/
كلا. بل علينا أن نتعلم كيف احدنا يسعف زميله الأخر عند إصابته بجرح أو خدش
الديك/
هذا ما يسمى بالإسعافات الأولية
حسان+سنان [يرددان باستغراب] الإسعافات الأولية, ماذا تعني؟
الديك/
أن تأخذ قطعة من قماش أو منديل نظيفا وتطويه ثم تضعه على الجرح والضغط على مكان الجرح بقوة حتى يتوقف النزف
قتيبة/
أما إذا كان الجرح غير نازف بكثرة أو هو عبارة عن خدش بسيط بالإمكان غسله بالماء والصابون ثم تغطيته بلفاف شفاف جيد..هل فهمتم؟
حسان+سنان [بخيبة أمل] نعم.. فهمنا
قتيبة/
سوف اجري لكم الإسعافات الأولية ريثما يعود العم العطار وبعدها نذهب إلى أبي
الديك/
على ما يبدو ليس فائدة من هؤلاء






_إظلام_



المشهد السابع
المكان/
دكان أبو قتيبة
الأب
[منهمك في ترتيب الغزول والخيوط بينما جلس حسان وسنان في زاوية وقتيبة والديك في زاوية أخرى وقد امسكا كل بطرف خيط]

[صوت من الخارج: يا ولدي سنان, يا كبدي حسان]
سنان
[ينهض] هذا صوت سمعته من قبل
حسان/
يا فرحتي أن صدقت الرؤيا
سنان/
يخيل إلي أنني اسمع صوتا كصوت أبي.. ها.. هي أمي

[العطار يدخل ومعه الأم]
العطار/
السلام عليكم
الأب
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته, تفضل بالجلوس

[حسان وسنان يركضان صوب الأم]
حسان/
أمي العزيزة
سنان/
أمي الحبيبة
العطار/
حمدا لله أشكرك يا رب
الأب
[مع العطار] كيف عرفت أنها أم حسان وسنان؟
العطار/
مسكينة شاهدتها في الجهة الثانية من السوق وهي تجول وتبكي وتسال عن ولديها عرفت حينها أنها أم حسان وسنان
حسان+سنان/ شكرا لك أيها العطار
العطار
[يعطي الأم كيسا] خذي هذا الكيس انه مبلغا من المال من صديقنا التاجر القادم من الشام, فأنت وأولادك تستحقين الزكاة
الأم/
[فرحة ثم تمسك بولديها] كنت أتحرق شوقا لرؤياكم
الأب/
لتطمئني أنهم بين أيدي أمينة
حسان/
الفضل كله يعود للعم الفاضل أبا قتيبة
سنان/
نعم, كان لنا بمثابة الأب والمعلم
الأم/
هكذا انقضت سبعة أيام.. هل وجدتم عملا
سنان/
نعم
حسان/
كلا لم نفلح
الأم
[مع الأب] اشكر صنيعك تجاه ولداي وأتمنى من الله أن يجعلني قادرة على رد هذا الجميل
الأب/
أنت امرأة مسكينة, تستحقين كل المساعدة
العطار/
 وإذا رغبت السكن هنا في مدينتنا, فمرحبا بك وبأبنائك
الأم
[تنظر إلى حسان وسنان] ماذا تقولا؟
سنان/
أنا موافق
الأم/
 وأنت يا حسان؟
حسان/
لي شرط واحد
الأم/
ما هو؟
حسان/
 أن نذهب سويا إلى الشجرة الطيبة,  لتقدمي لها الشكر والثناء على نصائحها لنا, لأنها كانت لنا كالأم

[الجميع يوافقونه الرأي]
_إظلام_
_إنارة_
المكان/
فضاء خالي

[الجميع يلتفون حول الشجرة وحسان وسنان يرقصان بحركات بهلوانية مع قتيبة والديك على أنغام الأغنية]
الأغنية
مرحى.. مرحى يا أطفال
هذي شمسي للأجيال
تنشد حبا
تبني وطنا كالآمال
مرحى.. مرحى للأبطال
_يسدل الستار_

هناك تعليق واحد:

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

انضم إلى مسيرة النجاح اتصل بأكثر من 4 ملايين متداول ومستثمر من 170 دولة